نشأء القانون الدولي كغيره من القوانيين ثم أخذ بالأتساع والتنوع شيئا فشيا حتى بدا هذا التوسع المرتبط بالتطور الدراماتيكي لثورة الصناعية وما تلاها من تطور كبير في ثورة الأتصالات و التكنولوجيا حتى بات أمرا طبيعا لنشوء فروع قانونية متعددة و متنوعة من حيث الطبيعة و الأشخاص المخاطبين والموضوع والأهتمامات أدت الى ظهور القانون الدولي الأنساني و القانون الدولي لحقوق الأنسان و القانون الدولي البحري والقانون الدولي للجوء ... .
وفي أطارالشرائع السماوية فقد حرص الأسلام الى ضرورة الحفاظ على البيئة وعدم الأضرار بها أثناء الحروب فقد اوصى أبو بكر الصديق قائد الجيش " لا تخونوا ولا تغلوا ولا وتغدروا ...، ولا تعقروا نخلا ولاتحرقوه ولاتقطعوا شجرة مثمرة ... " .